سجينة طهران – مارينا نعمت

التصنيف: 4 من أصل 5.

‪كتابي اليوم يجمع مابين السيرة الذاتية وأدب السجون و‬ هو لسجينة مراهقة ذات السادسة عشر اُنتزعت من دفء بيتها واسرتها إلى معتقل “ايفين” السياسي في ثورة شاه ايران و آية الله الخميني بتهمة سياسية..

تكتب مارينا مذكراتها واصفة معاناتها الحزينة والمؤلمة بعد صمت دام عشرين سنه لأن احداث السجن بدأت تثقل عليها وتزوها في احلامها وذاكرتها ولتعرَّف الجميع على معاناة الإيرانيين في السجون تلك الفترة.. فنعيش معها طفولتها وحياتها واصدقائها وعلاقتها بوالديها نعيش معها مشاعر الحب والكره التي عاصرتها ونعيش ونتألم معها ومع انين السجينات المعذبات بين اروقة السجن الذي سلب منهم كل شيء

احداث مؤثرة تعاطفت كثيراً مع مارينا كونها في سن مراهقة وحزنت عليها عند اقتيادها للسجن الذي لا يرحم صغيرا ولا كبيرا وذلك من امام والديها، كما اعجبت بشخصيتها الصادقة والذكية والقوية التي لاتهاب احد واستمتعت بعلاقتها بالكتب وكيف كانت منقذة لها في فترات حياتها كما تعرفت على بعض أوضاع ايران السياسية والاجتماعية و استغربت من بعض الاحكام التشددية ضد السيدات بحكم الدين..قد تكون بعض الاحداث غريبة و كأنها من نسج الخيال ولكنها للأسف واقعية ..

سيرة جمعت الكثير من الاحداث منها الحرب والقتل والخيانة و الكثير من العلاقات كالحب والزواج والصداقة كتبت باسلوب سردي مباشر و بسيط بترجمة جميلة .. الكتاب جميل ومناسب للجميع خاصة محبي السير الذاتية وأدب السجون..

نبذة عن مارينا نعمت|

مارينا مرادي بخت (بالفارسية: مارینا نعمت) ولدت عام 1965, وهي كاتبة كندية من أصل إيراني، مسيحية أرثوذكسية من طهران، و سجينة سياسية سابقة في #سجن_ايفين بطهران في عهد اية الله الخميني. من أشهر أعمالها الأدبية رواية سجينة طهران.المصدر #ويكيبيديا

اقتباسات. مختارة |

اترك رد