أموت كي أكون أنا – أنيتا مورجاني

التصنيف: 3 من أصل 5.

تدخل أنيتا في غيبوبة بعد تدهور صحتها و توقف أعضائها بسبب إصابتها بمرض السرطان إلا إنها في تلك اللحظة كانت روحها واعيه وتستطيع أن ترى وتسمع كل مايدور حولها حتى بمسافات بعيدة وتقول الكاتبة في أحد فديوهاتها أن رؤيتها كانت كثلاثية الأبعاد و تخيلت من وصفها أن روحها طايره في الكون وبحواس قوية وتشعر بأنها محاطة بهالة من الحب النقي وهذا علمياً يسمى بتجربة الاقتراب من الموت Near-death experience

‫أنيتا في كتابها رسالة تريد إيصالها لجميع العالم والاستفادة من تجربتها وماهو السبب الرئيسي لإصابتها بالسرطان و تؤمن أن الإنسان لديه القدرة على شفاء نفسه والمساعدة في شفاء الآخرين داعمة رسالتها بتجربتها المؤثرة، والواقعية التي قد تغير من تفكيرك وافعالك وتجعلنا دائما ممتنين لله سبحانه وتعالى و أن ما يصيبنا هو قضاء وحكمة منه، كتاب جميل قصة مؤثرة و محفزة ترجمة جيدة ولكن به تكرار في بعض المواضيع

حبيت العلاقة مابين انيتا وزوجها ووقوفها معها في كل مراحل مرضها ودعمها ومساندتها .. نستنتج من هذا الكتاب إن كل ما يحدث لنا هو انعكاس لحالتنا الداخلية منها الخوف و المعتقدات و قسوة النفس والعواطف والأفكار والأفعال ..

الكتاب من دار الخيال من 226 صفحة ومن تقديم د. واين داير..

نبذة. عن الكاتبة |

ولدت انيتا مورجاني في سنغافورة، من أبوين هنديين، وانتقلت إلى هونغ كونغ في الثانية من عمرها، وعاشت معظم حياتها في هونغ كونغ. … إن تجربتها الرائعة والمؤثرة في الاقتراب من الموت في أوائل 2006، غيرت منظرها إلى الحياة على نحو هائل، فأصبح عملها الآن متأصلاً في العمق والبصيرة التي اكتسبتها أثناء تواجدها في العالم الآخر.Oct 17, 2015.

من اصداراتها باللغة الانجليزية 👇👇ا

اصدارات مترجمة |ماذا لو كانت هذه هي الجنة  

حسابات الكاتبة | تويتر / موقع الكتروني / انستقرام

اقتباسات |

يوميات قارئة
يوميات قارئة

أسكن بداخل الكُتب لأشم عبق رائحتها واتجول بين احداثها وعوالمها ..فهنا اضع مراجعاتي لكتب قراءتها و تعبر عن وجهة نظري الشخصية فما يعجبني قد لا يعجبك.. فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..

اترك رد