أَدَب الْمُقَاوَمَة – رَوايَات عَنْ فِلَسْطِين

🔺أَدَب الْمُقَاوَمَة | هو مصطلح وضعه الأديب الفلسطيني غسّان كنفاني، وهو الأدب الذي بدأ يكتب في فلسطين المحتلّة عام 1948، بعد حرب النكبة عام 1948، وفقًا لكنفاني قاوم هذا ضد القمع والاحتلال الإسرائيلي وينادي بالوصول للحرية والاستقلال، رغم خضوعه للحكم العسكري الذي فرضّه الاحتلال الإسرائيلي على المناطق المحتلة عام 1948 أي في الجليل …(المصدر ويكبيديا)

ياقُدْسُ .. يامدنتي

ياقُدْسُ .. يا حبيتي

غدًا .. غدًا .. سيُزْهِرُ الليمونْ

وتفرحُ السنابلُ الخضراءُ والغُصُونْ

وتضحكُ العُيُونْ

وترجعُ الحمائمُ المهاجِرَة

إلى السُقُوف الطاهرَةْ

و يرجعُ الأطفالُ يلعبونْ

ويلتقى الآباءُ والبنُونْ

على رُبَاكِ الزاهَرة

يابَلَدي .. يابَلَدَ السلام و الزيتُونْ … (نزار قباني)

الروايات كماتعلمون كثيرة جداً عن فلسطين والقضية الفلسطينية وسأختار البعض منها علماً بأن هذا الموضوع قابل للتجديد بين فترة وأخرى وسأبدأ بالروايات وهي الجزء الأول.

🔺نَرْدِين أَبُو نَبْعَة |

نردين عباس مطر أبو نبعة، أديبة فلسطينية وكاتبة واعلامية متخصصة في أدب وثقافة وتعديل سلوك ومشاعر الاطفال العرب تعمل حاليا كمعدة ومقدمة برامج …

أَشْهُر كَتَبَهَا الَّتِي تَحَدّثَت عَنْ فِلَسْطِين |


🔺غَسَّان كنفاني

روائي وقاص وصحفي فلسطيني، ويعتبر أحد أشهر الكتاب والصحافيين العرب في القرن العشرين. فقد كانت أعماله الأدبية من روايات وقصص قصيرة متجذرة في عمق الثقافة العربية والفلسطينية وله العديد من الاصدارات التي تحدثت عن فلسطين اذكر منها:


🔺 سُوزان أَبُو الْهَوَى |

كاتبة فلسطينية أمريكية وناشطة في حقوق الإنسان (ولدت 3 يونيو 1970)،ومؤلفة الرواية الأكثر مبيعا لعام 2010 بينما ينام العالم، ومؤسسة المنظمة غير الحكومية ملاعب من أجل فلسطين. وهي تعيش في ياردلي، بنسلفانيا. روايتها الثانية، الأزرق بين السماء والماء، والتي ترجمت لأكثر من 19 لغة. ولها اصداران رائعة. (المصدر ويكبيديا)


🔺 رَضْوَى عَاشُورٌ |

قاصة وروائية وناقدة أدبية وأستاذة جامعية مصرية الجنسية وزوجة الأديب الفلسطيني (مريد البرغوثي) ووالدة الشاعر (تميم البرغوثي) توفيت يوم 30 نوفمبر 2014. ومن اهم اعمالها عن فلسطين رواية (الطنطورية) من دار الشروق رواية رائعة وتقييمها على القودريدز|

التصنيف: 4.5 من أصل 5.

🔺 إِبْرَاهِيم نَصْر اللَّه|

ولد من أبوين فلسطينيين، هُجِّرا من أرضهما، درس في مدارس وكالة الغوث في مخيم الوحدات، وحصل على دبلوم تربية وعلم نفس من مركز تدريب عمان لإعداد المعلمين في عمان. ومن اشهر اعماله (الملهاة الفلسطينية) المكون من 12 رواية تغطي أكثر من 250 عاماً غطت مساحة زمنية روحية ووطنية وإنسانية من تاريخ فلسطين الحديث. وهي ملحمة روائية درامية وتاريخية، صدرت قبل ومع مشروعه الروائي الموازي الشرفات. (ويكبيديا).


🔺 مَرِيد البرغوثي |

 شاعر فلسطيني ولد في  عام 1944م، في قرية دير غسانة قرب رام الله سافر إلى مصر العام 1963م،  حيث التحق بجامعة القاهرة وتخرج في قسم اللغة الإنجليزية وآدابها عام 1967م، وهو العام الذي احتلت فيه إسرائيل الضفة الغربية ومنعت الفلسطينيين الذين تصادف وجودهم خارج البلاد من العودة إليها.

وعن هذا الموضوع كتب مريد البرغوثي في كتابه الذائع الصيت رام الله “نجحت في الحصول على شهادة تخرّجي وفشلتُ في العثور على حائط أعلِّق عليه شهادتي“. ولم يتمكن من العودة إلى مدينته رام الله إلا بعد ذلك بثلاثين عاماً من التنقل بين المنافي العربية والأوروبية، وهي التجربة التي صاغها في سيرته الروائية تلك، اما الجزء الثاني كان برواية ولدت هناك، ولدت هنا


🔺رَبْعِي الْمَدْهُون|

كاتب وروائي وصحفي فلسطيني، ولد في المجدل جنوب فلسطين سنة 1945م، وهاجرت عائلته بعد النكبة إلى مخيم للاجئين في خان يونس بقطاع غزة حيث نشأ. لقى تعليمه بجامعة الإسكندرية  في مصر، لكنه أُبعد من مصر سنة 1970 ـ قبل تخرجه ـ بسبب نشاطه السياسي. عمل بالصحافة منذ سنة 1973، ويحمل الجنسية البريطانية و مقيم في لندن، حيث يعمل حاليًا محررًا بجريدة الشرق الأوسط.

وهو أول فلسطيني يفوز بالجائزة العالمية للرواية العربية (البوكر)، وذلك عن روايته “مصائر: كونشرتو الهولوكوست والنكبة”، وكان قد وصل إلى القائمة القصيرة للجائزة ذاتها سنة 2010 وتقييمها على القودريدز:

التصنيف: 3.5 من أصل 5.

🔺إلْيَاس خُورِي |

قاص وروائي وناقد وكاتب مسرحي لبناني، ولد في العاصمة اللبنانية بيروت عام 1948م،  كتب عشر روايات ترجمت إلى العديد من اللغات وثلاث مسرحيات وله العديد من الكتابات النقدية. يشغل حاليا منصب محرر في ملحق الحقيقة وهو الملحق الثقافي الأسبوعي لجريدة النهار.

من مؤلفاته التي تتحدث عن فلسطين رواية باب الشمس التي نشرت عام 1998م، وقد تم إنتاجها فيلماً سينمائياً من إخراج يسري نصرالله وتمثيل عروة نيربية، هيام عباس، حلا عمران، عماد البيتم، باسل خياط. وتقيم الرواية على القودريدز :

التصنيف: 3.5 من أصل 5.

اترك رد