الإعلانات

بريد الذكريات- إيما رييس

EN6iwdAWAAE1Oq1.jpg

 

‬كتاب بريد الذكريات للكاتبة والرسامة الكولومبية إيما رييس تسرد مذكراتها في ثلاثة وعشرون رسالة عن طفولتها حتى سن المراهقة.. وشجعها على الكتابة الكاتب “غابريل ماركيز ” بعد قراءته واعجابه لرسائلها. .عاشت ايما طفولتها مابين تنفيذ الأوامر وبين الخدمة و الاعمال الشاقة التي قد تستمر لمدة عشر ساعات متواصلة !!..

تمر الاحداث بمرحلتين الأولى عن حياتها مع اختها إيلينا والسيدة ماريا في غرفة مظلمة بلا شبابيك مع الاعمال الشاقة التي كانت تقوم بها وكيف كانت تعاملهم السيدة ماريا ففي هذه الفترة تعلمت إيما ولأول مره معنى الظلم والفقد !!

تبدأ المرحلة الثانية بعد وضع ايما وايلينا في دار مع الراهبات وهذه المرحلة طويلة الأحداث والوصف لانها مكثت فيها فوق العشر سنوات فتسرد معاناتها مع التنمر من فتيات الدار وكيف كانت حياتها أيضا تعلمت ماهو الفرق بين الطبقات والمستويات المعيشية و الكثير من الطقوس الدينية التي جعلتها تتمنى ان تصبح راهبة .. اتقنت إيما مهارتي الرسم والتطريز وابدعت فيها وهذا ما ميزها في الدار وما صقل هواية الرسم عندها .. وعند مشاهدة رسوماتها نجد فيها بعض من الطفولة .

مذكرات جميلة أحببتها لانها واقعية و مؤثرة جداً، محزنه فبين سطورها تعيشنا ايما معاناتها كطفلة كانت حياتها مغلفة بالألم والوجع والحرمان والفقد والكثير من المشاعر المؤلمة و اضطهاد لطفولة بريئة ذنبها انها ولدت كإبنة غير شرعية ..

أما اسلوب الكتابة جداً بسيط وسهل لكون إيما لم تتعلم القراءة والكتابة بشكل كامل الا في اوخر مراهقتها وهذا ما ستلاحظوه في المرحلة الثانية من ذهابها للدار في سردها البسيط..

الوصف هنا متقن جعلني اعيش هذه الاحداث وارسم في مخيلتي اغلب شخوصها ..احببت مغامرة ايما في تركها الدار وشغفها ورغبتها في رؤية عالم وحياة جديدة خارج اسوارها..

النهاية مفتوحة تمنيت اعرف احداث اكثر عن ايما مثل بعد خروجها من الدار وماهي الاحداث التي حصلت لها وكيف اصبحت فنانه مشهورة وكونت صداقات مع فنانين ورسامين امثال فريدا كاهلوو وغيرها..أما الترجمة فكانت ممتازة..

وانتهت مراجعتي اتمنى تعجبكم واذا قرأتو هذه المذكرات شاركوني أرائكم ..  وماهو كتابكم المرافق؟

نبذة عن الكاتبة|| إيما رييس كاتبة ورسامة كولومبية ولدت في عام 1919 في بوغوتا في كولومبيا وتوفت في 12 يوليو 2003 في بوردو في فرنسا رسامة واقعية من كولومبيا. تُعتبر الأم الروحية للفن في أمريكا اللاتينية، وهذا برسمها للمعاناة وصعوبة المعيش وتخليدها لهذه الأشياء في فنّها.

 

b36e0b2b24379803c896799457de8d9c.jpg

 رسوماتها  ||

اقتباسات منوعة ||

معلومات عن المترجم || مترجم أدبي من الأسبانية والبرتغالية للعربية. درس العديد من روائع الأدب اللاتيني والأسباني مثل “كهف الأفكار” لـ خوسيه كارلوس سموثا و “خريف البطريرك” لغابريال غارسيا ماركيز وغيرها من الأعمال الأدبية المرموقة. .

7778780.jpg

 


ترجمة| #مارك_جمال   التصنيف|#مذكرات   عدد الصفحات | 244   الناشر |#دار_التنوير

الإعلانات

اترك رد

Youtube