أخف من الهواء – فيديريكو جانمير

التصنيف: 1 من أصل 5.

مراهق يسرق امرأة عجوز في الثالثة والتسعين من العمر اثناء دخولها لمنزلها وبخطأ لم يتوقعه تتمكن العجوز من حبسه داخل الحمام وبسبب الوحدة القاتلة التي تعيشها وجدتها فرصة لمن يسمعها فتبدأ تقص عليه قصص الماضي من آلم وقهر وخذلان وطفولة قاهرة مؤلمة محزنه وعن والدتها الباحثة عن الحرية والطيران وتعامل خالتها السيء وبعض من ماضيها والكثير من الثرثرة وهو ليس لديه سوى الاستماع لها مرغماً.. فهل تفرج العجوز عن هذا المراهق ؟ إم انه سيظل محبوساً وملزم بالاستماع؟..وهنا تبدأ احداث الرواية .

هنا صوت واحد هو صوت المرأة العجوز أما صوت المراهق غير موجود في الرواية فالقارئ يستنتج السؤال والردود من اجابات العجوز التي تحاوره وهذا برأيي ما جعل الرواية لها جمال خاص .. رواية ممتعة وجميلة ومختلفة، عجبتني الفكرة لم اقرأها في أي رواية .. طريقة السرد كانت رائعة وبترجمة ممتازة ..ايضا استطاع الكاتب ايصال مشاعر واحاسيس المرأة العجوز في سردها وحكاياتها اما النهاية كانت غير متوقعة…

هل قرأتكم الكتاب؟ شاركوني رأيكم؟

هي أول الأعمال الأدبية للروائي الأرجنتيني التي تنقل للعربية، والتي حصلت على جائزة كلارين للرواية عام 2009

 مترجم وكاتب وصحفي مصري وبدأ في ترجمة كتب عن اللغة الإسبانية في مجالات كرة القدم والرواية. منقول (ويكيبيديا)

عدد الصفحات | 175    الناشر | دار مسعى للنشر والتوريع 

يوميات قارئة
يوميات قارئة

أسكن بداخل الكُتب لأشم عبق رائحتها واتجول بين احداثها وعوالمها ..فهنا اضع مراجعاتي لكتب قراءتها و تعبر عن وجهة نظري الشخصية فما يعجبني قد لا يعجبك.. فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..

اترك رد