الفتاة الأخيرة – نادية مراد Nadia Murad

20181005032950.jpg
هل يمكن بيع السبايا؟
الجواب .. يمكن شراء السبايا و الجواري ومنحهن كهدايا إذ هم ملكيات لا أكثر ولا أقل ..(نظام داعش)

تدور أحدث هذه القضية في قرية (كوجو) في منطقة سنجار شمال العراق سكانها إيزيديون وتلك ديانتهم، بطلتها “نادية مراد” من عائلة بسيطة أصبحت سبية تُباع أثناء مجزرة الإيزيديين على يد التنظيم الداعشي أو تنظيم الدولة الإسلامية ..و كان ذلك يستخدم بإسم الدين وما هم إلا وحوش بشرية لاهم لها سوى التعذيب بكل أنواعه ..

 

نادية خُطفت واستُبعدت واغُتصبت وعُذبت وقُتل بعض من أفراد عائلتها أما القلب الحنون والدتها قتلت مع العديد من النساء الكبار في السن لأنهم غير صالحات كجواري ..

ولدت من رحم الجرائم التي ارتكبت ضدي
قسم هذا الكتاب لثلاثة وقفات من حياة نادية و كل فصل يعتبر وقفة ألم وضياع وخوف || حياتها وديانها وبداية دخول داعش حتى بيعها ثم هروبها..

إنها مذكرات سردت و كُتبت بكل إتقان وبكل سلاسة ووضوح مع ترجمة متقنه و في مضمونها الكثير من القضايا كالإرهاب، الإتجار بالبشر، ضحايا العنف الجنسي، القتل والإبادة الجماعية فهي قضايا تضيع معها كرامة الإنسان و يضيع معها الأمان وتتبعثر تلك الاحلام وتتشتت العائلات !!هذه المذكرات ليست لنادية فقط بل هي لكل إيزيدية ظلمت وعذبت ودمرت نفسيا وجسدياً..

. هنا أجد فتاة شجاعة مقدامة جسدت معاناة ضحايا الإرهاب وسبي النساء وقتل الرجال والعنف الجنسي، استطاعت ايصال صوتها إلى الجميع بهدف إيقاف هذا العمل المشين في حق الإنسانية ومحاسبة هذا التنظيم وأفكاره المتطرفة بكل الوسائل و الطرق فهنا سرد كُتب بألم وقهر وضياع كرامة .

المحتوى مؤثر فالقارئ سينتابه غضب داخلي أثناء تقليب صفحات هذا الكتاب المحملة بالقهر والوجع سينتهي من الكتاب ولكن لن ينسي محتواه لربما يحفر ايضا في الذاكرة . 
فقراءة هذا النوع من الوقائع المؤلمة تجعلنا نتأكد أنه لا شيئ دائم غير الله سبحانه وتعالى وأنه في لمح البصر ممكن أن يتغير كل شيئ فكيف لا فقد كان أهل قرية “كوجو” يعيشون في أمان ويبنون الأحلام في كنف والديهم وأهاليهم يحفهم الحب ولكن في عشية وضحاها تغير كل شيء .. نعم أن مثل هذا لهو مدعاة لنا أن نعتبر وندعو أن الله يديم على الجميع نعمة الأمن والأمان.. 

444-8.jpg
فازت نادية بجائزة نوبل للسلام إلا أنها تقول كل الجوائز لا تغنى و لا تعوض فقدان الأهل والأصدقاء ولا تعوض تلك الحياة البسيطة إن لم يتعاون الجميع لإبادة داعش ايضا جابت نادية العالم كناشطة ومناصرة لحقوق المرأة وسفيرة لبلدها العراق لتخبر العالم عن قضيتها وقضية الإبادة الجماعية وما حصل لها هو جزء مما حصل في أرضها وبلدها العراق وأنها تريد أن تكون الفتاة الأخيرة البعيدة عن كل اضطهاد بشري كداعش..
مناسبه هذه المذكرات لكل من يرغب في قراءة احداث من صميم الواقع ولديه القدرة على تحمل بعض من الألم في سطور هذه المذكرات ..
قُدمت هذه المذكرات بقلم المحامية أمل كلوني وهي ناشطة في مجال الدفاع عن حقوق الإنسان وهي المسؤولة عن قضية نادية الإنسانية.
7de8d49ef1455ff1.jpg
انهي مراجعتي بهذا الاقتباس المؤلم||
“كانت كل ثانية في حضرة داعش عبارة عن موت أليم بطيء موت الجسد والروح”

فيديو لحفل تسليم جائزة نوبل للسلام لعام ٢٠١٨ التي تتشاطرها الناشطة الإيزيدية ناديا مراد والطبيب الكونغولي دينيس موكويغي لدورهما في إنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحروب خطاب نادية مراد من هنا. في هذا الفيديو حبيت جداً ثقة نادية بنفسها وقدرتها على القاء الخطاب بكل ثقة وقوة ..

من مقاطع الفيديو المؤثرة عند ذهاب نادية لمنزلها بعد الإبادة الجماعية من هنا


‎ملاحظة| هذه المراجعة تعبر عن وجهة نظري الشخصية لربما اختلف أو اشارك في تقيمي مع شخص ما..فما يعجبني قد لا يعجبك فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..

اترك رد