حياتي مع الجوع والحب والحرب -عزيز ضياء

حياتي مع الجوع والحب والحرب -عزيز ضياء

التصنيف: 5 من أصل 5.
img_0292

ولد يتيماً لا يعرف حنان الأب ولا العيش بوجوده.. تجرع الفقد وهو صغيراً ففقد أخيه ثم خالتة التي أحبها كثيراً ثم فقد ذلك السند والأمان انه الجد . عاصر الحرب العالمية الأولى والثانية فتغرب عن وطنه عاش الجوع والفقر والخوف إنه الكاتب الصحفي عبدالعزيز ضياء الدين زاهد ويلقب بعزيز ..

يكتب لنا عزيز حياته منذ صغره وبمنظور طفل صغير معاناة رحلة التهجير الجماعية تحت الحكم العثماني التي أمر بها القائد التركيفخري باشامن المدينة المنورة إلى الشام اثناء الاحتلال العثماني وحتى سقوطها.. بدئها بمواقف مؤثرة عاشها مهجرين المدينة التي عانوا فيها الكثير من أهوال وفواجع الحرب، الفقر الجوع والأمراض التي كانت تفتك بالكثير منهم وتعتبر من أقسى ما واجهه أهالي المدينة .. فمنذ ركوب عزيز البابور حتى وصوله للشام كان يمر بالكثير من المواقف التي حفرت في ذاكرة طفل صغير عاش الخوف والقلق شاهد الكثير من الجثث التي تحملها عربات النقل، نام على اصوات المدافع وزخات الرصاص .. حرم من مباهج الحياة من مأكل ومشرب وملبس .. تلك هي واقعةسفربرلكو هي كلمتان تركيتان وتعنيان النفير العام والأقرب لها هو مسمىالتهجير الجماعيإذ تعد من اكبر المآسي التي واجهها أهل المدينة المنورة .

ثم العودة إلى المدينة المنورة وحواريها وأزقتها بعد سقوط الدولة العثمانية ورجوع عزيز ووالدته لمنزلهم فعاشوا معاناة أخري في توفير المال حتى العودة لحياتهم الطبيعة كالعمل والتجارة مع صوت البائعين في الدكاكين ووصفات الأكل الشهية التراثية القديمة .

هنا علاقة اكثر تأثيراً علاقة الأم بابنها والابن بوالدته وكيف عانت والدته فاطمةففمكما يناديها عزيز الصغير بعد وفاة أقرب الناس واحبهم لقلبها حتى لحظات بُعدها عن ابنها التي كان لها اثراً كبيرا في نفس عزيز وقد سماها المعركة التي كانت أكبر من جميع الحروب التي عاصرها..

يتحدث عزيز ضياء عن بعض من الاحداث التاريخية ثم تأسيس الدولة السعودية و تطرق إلى علاقته بزوج والدته ومسيرته مع التعليم بدءًا من الكُتّاب وتعليمه ثم انتقاله في أكثر من منصب وظيفي .. ورحلة سفره من المدينة لمكة وماهي المشاكل التي واجهها ..

احببت في عزيز انه قارئ نهم حيث كان يلتهم كل مايراه من الألف للياء فقد قرأ لخليل جبران، محمد حسنين هيكل، المنفلوطي، طه حسين .. الخ و هذا ما زاده ثقافة وعلم في شتى المواضيع ايضا قرأ لكبار الأدباء الاجانب و برغم شقاوته إلا أنه اهتم بالنجاح والتعليم والتفوق فذكاءه واجتهاده كانت سبباً في تميزه بين العديد من الطلاب وسبب لانتقاله لمناصب وظيفية مرموقة كما ينقلنا لأجواء حجازية من عادات وتقاليد ومسميات حجازية جميلة .و سلط الكاتب الضوء على أمور عاشها في تلك الفترة كالفقد، الفراق، السفر، المرض، الغربة، الصبر والتحدي .. إنها أحداث نقلها بدون تكلف بتلك البساطة الجميلة التي تعكس روحه مابين السطور..

أجاد الكاتب في كتابة هذه السيرة الرائعة وقد راق لي البساطة في الاسلوب مع وصف جميل مستخدما السرد الروائي المشوق ..و بانتقال جميل مترابط..استخدم الكاتب اللغة الفصحى في السرد اما الحوارات كانت بلهجة الحجازية العامية الجميلة خاصة الجزء الأول أحببت اللهجة وأراها مناسبة للمحتوى .. لم احب التكرار في الرواية وتمنيت أن يكون السيرة مجتمعة في كتاب واحد.. كتاب ملهم لمن يحب الاطلاع على ما حدث للمدينة المنورة من احداث في فترة الحرب العالمية الاولى والثانية والتعرف على حرب السفر برلك المشهورة في تلك الفترة..

سيرة جميلة تاريخية رائعة عن تهجير اهل المدينة بما بها من مأسي وجوع وفقر مليئة بعبق الماضي بين تلك البيوت القديمة المتوارثه بين الأجيال تستحق القراءة ايضا رشحت هذه السيرة الذاتية لجائزة فيصل العالمية في الأدب عام 1988

img062.jpg

نبذة عن عزيز ضياء|

عبدالعزيز ضياء الدين زاهد مراد ويلقب بـ (عزيز ضياء) هو رجل دولة وأديب وكاتب، ناقد، مترجم، صحفي ومعلق سياسي ..اخر منصب له هو  وكيل المباحث والجوازات و الجنسية في وزارة الداخلية، ولد عام 1952 في المدينة المنورة، توفي عام 1997، عن عمر يناهز 83 سنة في مدينة جدة.، أصوله من مدينة أورنبورغ عاصمة جمهورية تشكالوف إحدى الجمهوريات الإسلامية حول نهر الفولجا عاش في السعودية ولبنان ومصر و الهند.

عاصر الحربين العالمية و الأولى والثانية .. درس في الجامعة الأمريكية ببيروت.. وترجم أكثر من 30 عملاً في الرواية والمسرح.. تأثر بالتيارات المهجرية و. التجديدية وساهم في تقديم العديد من البرامج والمسلسلات الدرامية المتنوعة في إذاعة جدة وأول من قام بترجمة الأعمال الأدبية الانجليزية إلى العربية في المملكة مثل (أوسكار وايلد، سومرست موم، تولستوي، جورج أوريل وبرنارد شو) .. 

هو عضو مؤسس في لنادي جدة الأدبي وعضو في المجلس الأعلى للثقافة و الفنون والأدب عند تأسيسه في منتصف السبعينيات.

مؤلفاته | حمزة شحاتة قمه عرفت لم تكتشف / سعادة لا تعرف الساعة / ماما زبيدة / حياتي مع الجوع والحب والحرب/ كان القلب يقول/ آراء في الفن و الجمال … الخ

زوجته |  أسماء محمد زعزوع الشهيرة بـ “ ماما أسماء”  اعلامية ومقدمة برامج

ابناءه| الفنان العالمي ضياء عزيز الذي اتخد الفن طريقاً له وابنته دلال عزيز ضياء التي امتهنت مسيرة والدتها في الاعلام المسموع.

التصنيف | سيرة_ذاتية   عدد الصفحات | الجزء الأول 326 /الثاني 331    الناشر | دار التنوير

مكان الشراء | معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2019

Abeer
Abeer

رحلة قارئة
قارئة محبة للكتب .. ‏⁧أضع هنا مراجعاتي لكتب قرأتها و تعبر عن وجهة نظري الشخصية فما يعجبني قد لا يعجبك، فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..

اترك رد