العمى – جوزيه ساراماغو

رواية رمزية عميقة بها الكثير من الاسقاطات فهي تتحدث عن وباء العمى الذي أنتشر في المدينة مبتدأ بشخص يقود سيارته وفجأة يصاب بالعمى ولكنه ليس العمى المتعارف عليه بل هو “العمي الأبيض” كما يطلق عليه في الرواية حيث تكون الرؤية بيضاء كالحليب فيذهب برفقة زوجته الى الدكتور الذي يفيد بأنها أول حالة يصادفها، ينتقل هذا الوباء للدكتور ثم ينتشر سريعاً و بشكل مفاجئ ومرعب ليشمل الكثير من الاشخاص ليصبح حديث المدينة مما يجعل الجيش يتخذ الاجراءات الاحتياطية بحجر هوؤلاء المصابون حتى تتوسع دائرة هذا المرض وتعم كامل المدينة .. ولك أن تتخيل عزيزي القارئ مدينة بأكملها مصابة بالعمى إنه شئ مخيف؟؟ لا سلطة، لا جيش، دمار في كل مكان، لا أمان، جثث في كل مكان، ضياع ..الخ

بطلة الرواية هي الوحيدة بين شخوص الرواية التي تبصر وتحمل بداخلها ألم وتعب وقهر وخوف من المجهول وخوفها من اصابتها هي الآخرى بالعمى‪..‬

الفكرة|| رمزية العمى هنا مقصود بها عمى البصيرة والفكر الذي يبين تحول النفس البشرية وتحول البعض منهم من الصفات الانسانية للحيوانية فتزيد القذارة والهمجية والسرقة والقتل واشباع الرغبات الجنسية وتفقد الكرامة وتُفقد الإنسانية وتتبخر الأخلاق وتختفي المبادئ مابين البشر الا ان البعض منهم مازال يمتلك لتلك الاخلاقيات السامية التي لم تتأثر بعمى البصيرة .. وهذا هو حال مجتمعاتنا التي عميت افكارهم ودواخلهم.

أراد ساراماغو ان تكون شخوص روايته بلا أسماء وبلا ذكر اسم للمدينة التي حصل بها هذا الوباء ليركز على فكرة التخلص من نظام صارم للديمقراطيات والديكتاتوريات الزائفة والتناقضات التي تسود العالم..فيمزج الواقع في صور رائعة جسدت الخير و الشر، الابيض والاسود، الموت والحياة الحب والتعاون والتضحية بها الكثير من القضايا في سمفونية عزفها حزين ومأساوي جداً..

حبيت الرواية وفكرتها ومابين سطورها وطريقة السرد الرواية تحتاج لكوب من القهوة وذهن صافي لان اسلوب ساراماغو سردي بطيئ بجمل طويلة وحورات متلاحقه قد يجد البعض فيها بعض من الممل لطول هذه الاحداث .. رواية متقنة و #تستحق_القراءة.

تحولت هذه الرواية لفلم بنفس العنوان “Blidness” إلا أن الفلم لم يحتوى الكثير من احداث الرواية والافضل قراءة الكتاب ثم مشاهدة الفلم للعلم أن الفلم يحتوى على بعض من المشاهد الاباحية الغير مناسبة للمراهقين🔞.

انتهت الرواية بهذا الاقتباس||
لا أعتقد أننا صرنا عمياناً أعتقد أننا عميان أصلاً …


التصنيف|#رواية      ترجمة ||على عبدالأمير صالح    عدد الصفحات |413

اترك رد