وحدها شجرة الرمان – سنان انطون

التصنيف: 4 من أصل 5.
Berobooks

الرواية رحلة إلى الموت، موت العائلة، الأصدقاء و موت الانسانية، رواية ملغمة بالحزن والألم عن الواقع العراقي اثناء الاحتلال والغزو الأمريكي.

هنا يغوص بنا سِنان انطون بالكثير من القضايا ليدخلنا الى عالم مؤلم موجع فبطل الرواية هنا هو الموت متمثل في الجثث الذي يخطف اغلب شخصيات الرواية يسردها الشاب “جواد” من عائلة شيعية اراد له والده ان يشتغل في مهنة الأجداد وهي “ المغسلجي” غسل الموتى إلا أنه كان يرفض لأنها بعيدة جداً عن طموحه و ميوله وهذا الرفض له تأثير على والده ولكن يشاء له القدر أثناء الحرب وبين جثث الموتى المتفرقة بين هنا وهناك والاوضاع الاقتصادية التي اثرت بشكل كبير اثناء الغزو الامريكي أن يعود لغسل الموتى وتكفينهم مبتعداً عن احلامه وطموحه في أن يكون فنانا ونحاتاً مرموقاً ومشهورا ..فأصبح الموت رفيقة في الواقع وفي احلامه وكوابيسه.

الرواية بها مواقف مؤثرة جداً صاغها الكاتب بكل احترافية مواقف الموت والفراق مواقف عن الحب والفقد والانكسار ومن اصعب المواقف بالنسبة لي كان موقف موت أموري وموت والد جواد ورسالة ريم المؤلمة والكثير منها..

ابدع الكاتب في وصفه “المغيسل” في اكثر من صفحة يشرح فيها بالتفصيل آلية غسل الموتى وتكفينهم واكثر غسل مؤثر بالنسبة لي غسل جثة كانت عبارة عن رأس فقط.كما أن دكة المغيسل شهدت الكثير من الدموع والحوارات لاحداث مؤلمة كما ناقشت الرواية موضوع الطائفية التي أثرت على البلاد .. في النهاية أن الحياة كشجرة الرمان التي تسقى بماء غسل الموتى إلا أنها تكبر وتنمو ثمارها ..فكانت شجرة الرمان هي رمز الأصالة والشموخ وهي باقية ومستمرة ..

رواية رائعة مغلفة بالألم والوجع جعلتني أغوص بين جنبات احداثها بوصف ابداعي.. اللغة قوية فصحى آسرة جميلة، أما الحوارات باللغة العراقية التي اضافت جمالاً للمحتوى .. أجاد الكاتب أن يدخلنا في أعماق هذه الرواية والتأثر بكل أجزاءها بحبكة قوية واسلوب سردي رائع.. واخيراً اترككم مع هذه الرواية التي تنتظر قراءتكم لها فخلف السطور الكثير من الرسائل المبطنة .

🚫يوجد بعض الأوصاف الحميمية في صفحات هذه الرواية لا تناسب المراهقين

نبذة عن الكاتب | روائي وشاعر عراقي،  عمل أستاذ مساعد في الأدب العربي ثم استاذ للأدب العربي في جامعة نيويورك، نشر العديد من المقالات والدراسات الأكاديمية عن الشعر العربي الحديث .. ولد عام 1967 ببغداد وهو من أب عراقي وأم امريكية هاجر إلى الولايات المتحدة بعد حرب الخليج .. أما عن تعليمه : بكالوريوس أدب انجليزي من جامعة بغداد 1991، ماجستير من جامعة جورجتاون 1995، دكتوراه من جامعة هارفرد 2006.. من اهم اعماله|

ديوان بعنوان  Baghdad Blues، 2007، أخرج فيلماً تسجيلياً بعنوان “حول العراق”، أخرج فيلم “أصوات في زمن الحرب”

اصداراته |

  • رواية “فهرس” 2016
  • رواية “وحدها شجرة الرمان” 2010 ترجمها بنفسه إلى الانجليزية وفازت الترجمة بجائزة بانيبال سيف غباش لأفضل ترجمة أدبية
  • رواية “يامريم”  2012 وصلت للقائمة القصيرة للجائزة العالمية للرواية العربية وترجمت للاسبانية. 
  • رواية “إعجام” 2003 ترجمت إلى الانجليزية، النرويجية، البرتغالية، الالمانية والإيطالية.

مجموعات شعرية ||

صدر له مجموعتان شعرية وترجمت  إلى الإنجليزية، الإيطالية، الألمانية، التركية، الإسبانية والهندية.بعنوان ليل واحد في كل المدن 2010، موشور مبلل بالحروب 2004

اعمال الترجمة |. قام بترجمة اكثر من مئتي قصيدة من الشعر العربي الحديث إلى الانجليزية ورشحت ترجمته لقصائد محمود درويش لجائزة بين Pen للترجمة، وترجم “في حضرة الغياب” لمحمود درويش إلى الإنجليزية وفازت بأفضل جائزة أدبية في الولايات المتحدة وكندا من جمعية المترجمين الأدبيين .ترجم ايضا مختارات من أشعار سعدي يوسف التي صدرت بعنوان” أيهذا الحنين يا عدوي”  المصدر / حساب الكاتب  في القودريدز 


التصنيف| رواية    عدد الصفحات | 255.  الناشر | منشورات الجمل

يوميات قارئة
يوميات قارئة

أسكن بداخل الكُتب لأشم عبق رائحتها واتجول بين احداثها وعوالمها ..فهنا اضع مراجعاتي لكتب قراءتها و تعبر عن وجهة نظري الشخصية فما يعجبني قد لا يعجبك.. فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..

2 Comments

  1. ANAS JUHR
    6 مايو، 2019 / 11:48 ص

    جذبتنني

  2. يوميات قارئة
    كاتب
    15 أغسطس، 2019 / 7:43 ص

    شكرا

اترك رد