مذبح الموتى – هنري جيمس


“للموت نفسه قداسة غريبة ولكن قدسية بعض الأشخاص تكون بالنسيان أكثر مما هي بالذكرى” ‪.‬

‪قصة تتحدث عن ذكريات الموتى فقد صنع بطل الرواية “سترانسوم “ طقوس تخصه لوحده، عالم مليئ بالغفران والتسامح مع الموتى وشعوره بالألم والحرمان والغربة الذي يتركه هؤلاء الموتى فبعد وفاة حبيبته “ ماري انتريم “بمرض خبيث في اليوم المقرر فيه زواجهم يتأثر كثيراً بعد فراقها فكان سنويا لا يذهب لأي احتفال سوى زيارتها واحياء ذكراها فبنى مذبح داخل كنيسه كاثوليكية للاهتمام بالموتى من اصدقائه واقاربه بوضع شموع مضيئة دائمة لكل منهم على كل مذبح .‬ الا صديقاً له يرفض أن يغفر له لأنه يعتبر غفرانه له بلا قيمة لذلك شبه الغفران الذي لا قيمة له مثل دولاب مكسور حتى وجد امرأة في مذبحه تشاركه هذا الاهتمام فقاما بالتفرغ للاهتمام بالموتي وتخليد ذكراهم مع الاحتفاظ بكل منهم بمكنونهم الخاص.

رواية تنتهي في جلسة تتحدث عن الغياب و الفقد والأثر الذي يترك بعد فراقهم ايضا تتحدث عن الغفران والتسامح وتصفية النفس وغسلها من كل شوائب كان يحملها “سترانسوم” بداخله عن اصدقائه القدامى واحساسه بأنهم مازالو احياء لم استمتع كثيراً بالرغم من جودة الفكرة وطريقة السرد والعمق الذي بها.

المعايير الأدبية من الرواية||
التسلسل جميل وكذلك الوصف و السرد الذي كان بلغة فصحى بها الكثير من التشبيهات المعبرة أما الترجمة كانت جداً موفقه ورائعة ابدع فيها وليد الفرفيشي.
غير مناسبة هذه الرواية للمبتدئين واراها مناسبه للمتقدمين بالقراءة .
.
معنى المَذْبَح حسب ويكبيديا|| هو شبه طاولة أو أي بنية أخرى تقدّم عليها القرابين والهبات لغايات دينية، أو مكان مقدس تقام فيه الطقوس الدينيه توجد المذابح عادة في الأضرحةالمعابد،الكنائس وغيرها من أماكن العبادة/ المصدر ويكبيديا هنا

6d691fd2-b1e7-4aed-a2f3-36f9e68fe572

#نبذة_عن_هنري_جيمس||
بريطاني من أصل أمريكي وهو من عمالقة الأدب الكلاسيكي من عائلة ثرية ولد في مدينة نيوورك في 15 أبريل عام 1843م، توفي بالسكتة القلبية في تشسلسي لندن في يوم 28 فبراير 1916 م.عن عمر يناهز 72 سنه ونقل رفاته إلى امريكا.. أما والده هو أحد صفوة العلم في القرن التاسع عشر كان دارسا لعلوم الإلاهيات.

مؤلف،كاتب وروائي، كاتب سيناريو ومسرحي، شاعر قانوني وناقد أدبي.. ركزت رواياته على العلاقات الشخصية وإثارة التساؤلات الأخلاقية، وسيلته في الكتابة من وجهة نظر الشخصية منحت له الفرصة لاستكشاف ظاهرة الوعي والمفهوم مما جعل اسلوبه في الكتابة يقارن بمدرسة الانطباعية في الرسم .

درس على يد مدرسيين خصوصين في جنيف لندن باريس .. الخ وقرأ في سن صغير كلاسيكيات الأدب الانجليزي، الأمريكي، الفرنسي والألماني، ايضا ترجمة الأدب الروسي، كما ترجمت اعماله الى العديد من البلدان وتم الاعتراف به في أواخر القرن العشرين كواحد من أرقى الحرفيين الذين مارسوا فن الرواية على الإطلاق.

بعض من اصداراته||•
صور سيدة 1881
سكان بوسطن 1884
‪الأميرة كاساماسيما 1886‬
‪الأوربيون 1878‬
اجنحة الحمامة 1902
السفراء || 1903
الإناء الذهبي 1940
ماكانت تعرفه ميري
ديزي ميلر
درس المعلم (#دار_مسكيلياني)
مذبح الموتى ( #دار_مسكيلياني )

حولت روايته Maisie Knew لفيلم وذلك عام 2012
بعنوان || ‏ “‪“‬what Maisie Knew ‪”ماكانت تعرفه مايسي” ‬
‪وقد نشرت الرواية لاول مره كمسلسل ثم ككتاب في عام 1879 ‬ وهي من اشهر روايات جيمس مبيعاً

نبذة عن المترجم||

17634870_1254296378020380_2570620606798817915_n.jpg

وليد أحمد الفرشيشي صحفي وشاعر وقاص تونسي من مواليد سنة 1980، مؤسس ومدير تحرير موقع ” الوطن الجديد” وكاتب ايضاً من مواليد تونس له كتاب عبارة عن مجموعة قصصية بعنوان”الرجل الذي..” الذي يتحدث عن تحولات الإنسان التونسي ايضا كتاب تونسيون أحياناً..عبارة عن نصوص في الثورة والحرية والحب  ايضا فاز بجائزة قرطاج العالمية للشعر .قام بالترجمة للعديد من روايات دار مسكلياني وهي ||

١- رواية على قبوركم لبوريس فيان

٢- رواية يرى من خلال الوجوه لإيريك أيمانويل شميت

٣- رواية اللص لتوفيق بن بريك

 


ترجمة | #وليد_الفرشيشي          التصنيف|#رواية            عدد الصفحات | 77
الناشر | دار مسكيلياني

اترك رد