زهور فان غوخ – مقبول العلوي

 

“ للمرض سطوته. يكمن قليلاً في الجسد حتى تقول لنفسك : لن يأتي مرة أخرى،ولكنه يفاجئك بالعودة بلا أي مقدمات”

رواية نعيش احداثها التي هي سيرة روائية للوحة زهور الخشخاش فالشاب حميد من الطبقة الكادحة أشتري لوحة بمبلغ رمزي من حراج قديم وعتيق لبيع الأثاث المستعمل وهو لا يعلم أن هذه اللوحة هي لوحة الخشخاش المشهورة للفنان #فنسنت_فان_غوخ والتي تقدر بملايين الدولارات ..ولم يكن يعلم ايضا بأنها لوحة مسروقة من متحف رجل اعمال مصري حتى يبلغه صديقه فيصل عن حقيقة اللوحة التي كانت سبباً في كسر رتابة حياته.فتدور احداث الرواية بين مكة وحراجاتها مع انتقال اللوحة من لندن، باريس، القاهرة وهولندا… بدأت الرواية وانتهت بمجموعة اخبار صحفية عن احداث تنقلات هذه اللوحة ..

رواية ممتعة احببت فكرتها واحببت الدمج مابين الخيال و الواقع .فالكاتب يجعلنا نعيش مغامرة لوحة فان غوخ المسروقة وعن أشهر لوحاته التي رسمها خاصة زهرة الخشخاش التي هي غلاف الرواية ومحور الحديث فلك ان تتخيل عزيزي القارئ بأن غوخ عاش وتوفي فقيراً معدماً الا ان لوحاته لاقت شهرة عالمية بعد وفاتة بثلاثون عاماً .

رواية سردت بإسلوب جداً بسيط وسلس وبوصف جميل قراءتها سريعة ومناسبة للجميع ايضا لاتخلو من بعض المواقف البسيطة من الدعابة الجميلة وبعض من المواقف المؤثرة في اجزاء الرواية .

نبذة عن الكاتب|

مقبول العلوي| 1969 قاص وروائي سعودي. . حائز على بكالوريوس تربية فنية من الكلية الجامعية في مكة المكرمة في عام 1992. اشتغل بالتدريس كمعلم لمادة الرسم والاشغال الفنية. يكتب القصة القصيرة والمقالة في بعض الصحف المحلية السعودية. له العديد من الاصدارات | فتنة جدّة (القائمة الطويلة لجائزة بوكر العربية 2011)، «البدوي الصغير» (جائزة سوق عكاظ 2016)، «زرياب» (جائزة أفضل رواية لكاتب سعودي، معرض الرياض 2015– القائمة الطويلة لجائزة الشيخ زايد 2016)، «القبطي» (مجموعة قصصية- جائزة الطيب صالح 2016)، «طيف الحلاج».


التصنيف|#رواية    عدد الصفحات | 207    الناشر | #دار_الساقي

 

اترك رد