مانديل بائع الكتب القديمة – ستيفان زفايغ

مانديل بائع الكتب القديمة - ستيفان زفايغ

كتابنا اليوم قليل الصفحات ولكنه عميق ومؤثر وهذا ماعودنا عليه ستيفان زيفايغ وبترجمة جميلة من دار مسكيلياني اما الآسلوب فكان سهل وبسيط وكيف لستيفان ان يكتب كل هذا العمق بعدد قليل من الصفحات الا انها تؤثر في القارئ ..
فهذه النوفيلا الصغيرة كتبت لشخصيتين لم يرا الحرب ولم يشاركا بها.. لكل منهم له عالمه الخاص لممارسة هواية تُعني لهم الكثير فنرى مدى تأثير الحرب وانعزالهم عن المحيط الخارجي الذي كان له أثر بالغ في حياتهم وهذا ما حصل مع :

مانديل بائع الكتب الذي لا يعرف سوى كتبه ومكتبته وقراءاته ويملك ذاكرة قوية ويعتبر مرجعاً لطلاب العلم والمدارس لقدرته على توفير جميع المراجع المطلوبة إلا ان عالم الكتب استحوذ عليه متجنباً قراءة الصحف والاختلاط بالناس متجاهلاً حتى الحرب .. الا من كتاب يقرأه ويتصفح عباراته وبعزلته تلك تتغير حياته تماماًويفقد نفسه وعالمه وكتبه فكيف يكون ذلك ؟.. حزنت كثيراً على جاكوب وعلى ما آل عليه من نهاية مؤثرة جداً.

ولا يختلف ذلك الرجل العجوز هيرمان عن مانديل في انعزاله وعدم معرفته مايدور بالعالم الخارجي ويجهل التضخم المالي بسبب الحرب التي كان لها أثر مزعج على عائلته.

اقتباس|
لا ننتج الكتب إلا لكي نبقى على صلة بالبشر فيما وراء الموت

رواية استطيع ان اقول عنها انها بسيطة جداً وعميقة بمعانيها …رواية مناسبة للجميع 🦋


التصنيف| رواية    عدد الصفحات |97    ترجمة | أبوبكر العبادي    الناشر | دار مسكيلياني للتوزيع والنشر

اترك رد