تركوا بابا يعود – توني ماغواير الجزء الثاني

 

تركوا بابا يعود

هذه الراوية هي الجزء الثاني وهي تتمة لأحداث الجزء الأول ومراجعتها من هذا الرابط  لا تخبري ماما

في هذا الجزء يبدأ الوالدين بلعبة “الأسرة السعيدة” وذلك بعد خروج الأب من السجن وعودته لمشاركة الحياة مع زوجته وبإستهجان ورفض من ابنته .. رواية قاسية بها الكثير من التفاصيل عن حياة توني وماتعرضت له من الصدمات المتتالية التي ادخلتها مستشفى الأمراض النفسية، تجرعت الفقد مرارا، فقد الأم،الأب،الحبيب، الأصدقاء والأهم هو فقد النفس .. أيضا تفاصيل عن حياة الأم والأب كيف كانت حياتهم مرورا بما وصلت اليه توني من تنقلات قاسية وصعبة في حياتها .

‎خلف سطور هذه الرواية ألم، قهر، ضياع وخذلان ابطالها أب تجرد من جميع المشاعر الانسانية وأم فقدت كل مشاعر الامومة وتجردت منها وابنه ضائعة لم تعرف حنان الأب ولا أمان الوالدين.ستنتابك عزيزي القارئ مشاعر من الغضب والألم عند مرورك بين هذه السطور.

تركوا بابا يعود
‎سيرة ذاتية واقعية مؤلمة الأحداث تربك المشاعر فقد تعاطفت كثيرا مع “توني“ واستأت كثيراً من موقف الأم فهي بيدها تغيير كل مجريات الاحداث؟؟ رواية جميلة كذلك الترجمة وبالنسبة لي احببت الجزء الأول واكثر ما ضايقني في هذا الجزء هو سلبية الأم.. وفي النهاية تقدم لنا توني درساً قوياً عن الصمود والشجاعة والأمل..  لا اريد حرق للاحداث نهائيا واترك لكم تعيشو احداث الرواية .

‎كتابي رقم (72) لعام 2018

‎ملاحظة| هذه المراجعة تعبر عن وجهة نظري الشخصية لربما أختلف أو اشارك في تقيمي مع شخص ما..فما يعجبني قد لا يعجبك فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..


التصنيف| رواية احداثها حقيقية    عدد الصفحات| 333    الناشر| مركز الثقافي العربي

اترك رد