لاعب الشطرنج – ستيفان زيفايغ

لاعب الشطرنج - ستيفان زيفايغ

ملاحظة| هذه الرواية تحقق الشرط الأول من تحدي #ماراثون_البوكتيوب_2018

لا يهتم سوى بشهرته واستغلال موهبته من أجل المال ولا يعرف أي قيم أخرى في هذه الحياة سوى الشطرنج والمال .. وفكره محصورا بين رقعات الشطرنج فقط إنها صفات بطل العالم في الشطرنج “ ميركوزنتوفيك” تُروى من على متن باخرة وفي الجانب الآخر يوجد بطل آخر هو المعتقل النمساوي المحامي السيد (ب) الذي عاش فراغ قاتل فهو مهوس ومجنون بلعبة الشطرنج ويعرف كل قوانينها ومتمكن منها ذهنياً ولكنه لم يلمس رقعة الشطرنج لـ 25 عام !! فكيف يكون ذلك ؟؟

رواية عميقة جداً ما أن بدأت بقراءتها حتى فهمت مغزى الكاتب من هذه الرواية التي حدثت في حقبة الحرب العالمية الثانية بعد اجتياح هتلر للنمسا وكما ذُكر في الغلاف الخلفي ان ستيفان انتحر قبل كتابته هذه الرواية, فظاهرها حكاية ممتعة استمتعت بتلك اللعبة والانتظار في تحريك الجنود على رقعة الشطرنج بكل تخطيط واحترافية استطاع الكاتب ان يجعل هذا المشهد واقعياً في مخيلتي إلا أن بباطنها معاني كثيرة ودروس ورمزيات كالأبيض والأسود الخير والشر الفراغ والهوس والشهرة والوحدة.. فالرواية احداثها مشوقة جداً لأنها تغوص في النفس الانسانية كما ابدع ستيفان في تجسيد ووصف الشخصيتين بإضطرابها .. فمن المتوقع ان تكون هذه الرواية تعبر عن نفس الكاتب قبل وفاته واضطرابه ويأسه ليضع بين سطورها الكثير من المعاني سيكتشفها القارئ.

احببت هذه الرواية وبواطنها, السرد جميل والاسلوب ‪كذلك فهي تشدك لتحاول فك رموزها‬، الترجمة جميلة  ويفضل قراءتها بتروي ..فالرواية تستحق القراءة..

غير مناسبة للقراء المبتدئين..

‎ملاحظة| هذا التقييم يعبر عن وجهة نظري الشخصية لربما اختلف أو اتشارك في تقيمي مع شخص ما.. فهي وجهات من منظور شخصي لكل منا..


التصنيف| رواية   عدد الصفحات|78  ترجمة | سحر ستاله  دار النشر | مسكيلياني

اترك رد