أتغيَّر -مذكرات لـ ليف أولمن

 

اقتباس| “حين بدأتُ بتحقيقِ ذاتي، شعرت أنَّ لديَّ الكثير لأمنحه” 256

نبذة عن ليف أولمان | ممثلة ومخرجه سينمائية نرويجية الجنسية ولدت عام 1938م، في طوكيو ، اليابان، لديها ابنه واحدة اسمها ( لين).

استمتع بصفه عامة بقراءة السير الذاتية لأنها تكشف لي خبايا الكتاب ومراحل حياتهم بالشكل الذي يرغبون ان يراهم القراء به اما هذه المذكرات وجدتها مختلفه عن التي قرأتها في السابق لان بها عمق، صدق، مشاعر وعاطفة حقيقة لا اصطناع فيها كتبت من القلب بدأتها الكاتبة بولادتها وبداية عملها في التمثيل علي المسرح والسينما ومرورا بحياتها العامة ومغامراتها العاطفية التي عاشتها واستمتعت بها او تألمت منها وتركت في حياتها اثرا كما تحدثت كثيرا عن ابنتها..

وعن الوحدة والشوق ..وكيف لم تغريها الشهرة لتخفي الكثير من حقائق حياتها بل العكس وجدت ان الصراحة والوضوح هي اهم مميزات الانسان الواعي الذي يتعلم من تجاربه فلم تكترت لذلك ولم تري في حياتها ماتخجل منه وتخفيه في كتاباتها وقامت بسرد تاريخ حياتها للجمهور ..

de84a584-8121-4ae4-951d-40a742d1a3f3

ستخدمت الكاتبه اسلوب سردي جميل وبسيط ، التسلسل في بعض الاجزاء لم يكن جيد كما ينبغي ربما لانها لم تكتب ذلك دفعة واحدة او أنها دُونت كملاحظات اذ قالت “أكتبُ على قُصاصاتٍ من الورق أتركها في كل مكان” وهذا يظهر مدي بساطة الكاتبة وشفافيتها وهو امر ستشعرون به عند قرائتكم الصفحات الاولي من الكتاب فالشفافية عند كتابة مذكراتهم تأكد لنا انهم بشر مثلنا قد يخطئون وانهم ليسو ملائكة منزهين عن الأخطاء.. احسست ببعض من الملل بسبب حشو في بعض الأجزاء و من يعرف ليف اولمان ويتابع اعمالها الفنية سيستمع جدا بقراءة هذه السيرة يحتاج هذا الكتاب قراءة المتوسطة للاستشعار بعمق حياة ليف من فرح .

ملاحظة| من يعرف ليف اولمان ويتابع اعمالها الفنية سيستمع جدا بقراءة هذه السيرة يحتاج هذا الكتاب قراءة المتوسطة للاستشعار بعمق حياة ليف من فرح وحزن ووحدة.

اقتباس| “في داخلي طفلة ترفض أن تموت” ص 104

لمن هذا الكتاب| لمن يستمتع بقراءة السير والمذكرات والغوص والابحار في النفس البشرية في حياة الكاتب ومعرفة تاريخه سيرته حياته .


التصنيف|#مذكرات   ترجمة | #أسامه_منزلجي   عدد الصفحات |317   الناشر | #دار_المدى

 

 

 

اترك رد