النباتية 채식주의자 – هان كانغ

نبذة عن الكتاب|

فازت الرواية بجائزةمان بوكر2016

A4573887-F60A-4153-8EFE-8E1CDA509526

تتكون الرواية من ثلاثة أجزاء | النباتيةالبقعة المنغوليةلهيب الأشجار|

مضمون الرواية عن سيدة متزوجة تتحول من اكلة لحوم إلى نباتية وذلك بعد كوابيس عنيفة ومؤلمة سيطرت عليها وجعلتها شاردة الذهن وغريبة الاطوار فتاثر علاقتها بزوجها واهلها وعالمها الخارجي وترفض الوحشية البشرية وترى نفسها انها شجرة  تتفرع منها الازهار والاوراق لتصل اخيرا الى مستشفى الامراض النفسية والعصبية .

رإيي في الرواية|

رواية عميقة وجريئة جدا جدا في الاسلوب والطرح والفكرة رواية تنتمي الى عالم الفانتازيا “هان كانغمصابة بانفصام في الشخصية (انفصام الكتاتوني) وهذا ما يجعلها تغوص في كوابيس مزعجة فكانت ترى نفسها اكلة لحوم متلطخة بالدماء ،،، بجانب لديها ترسبات منذ طفولتها بسبب الايذاء والقسوة البشرية من والدها اما عن زواجها لم تتقبل فكرة الزواج حيث قال عنها زوجها انها ذات شخصية سلبية و عندما تحولت لنباتية مارس والدها ضغوطه في اطعامها اللحم بعنف مما جعلها تزداد في تمردها مع فكرة الانتحار ..فقد ظنت أن تحولها يقيها من الوحشية البشرية و ترى انها نباتيه مثل الاشجار والازهار وتحتاج للاكسجين والماء فقط لتعيش وهذا ما عزز علاقتها الاثمة مع زوج شقيقتها الكبري الذي يعمل مصمم رقصات يمر بحالة من الكمون ويبحث عن فكرة منافية للعقل وبها وحشية وعندما علم بوجود تلك البقعة المنغولية في جسدها اصبحت علاقتهم غير مقبولة تنتهي على اثرها نهاية مأساوية مستهجنه ومرفوضه ..فهي تتصرف بدون وعي و جنون وعنف وفوضى من فقدان للمشاعر والقيود وهذا ما جعلها تقوللا شي يستحق البقاء الا بضعة ورود واشجار قد تولد من اجسادنا الذا ما التصقنا بالارض لنستمد قوتنا منها”.

ملاحظاتي|

  • لا تنفع للمراهقين 

نبذة عن الكاتبة|

كاتبة كورية تدرس الكتابة الإبداعية في معهد سول للآداب وحصلت على جوائز أدبية عديدة في كوريا الجنوبية عن روايتها ورواية النباتية ثالث رواية لها و اول رواية تترجم باللغة الانجليزية 

نبذة عن المترجم|

#محمود_عبدالغفار .. أول من يترجم الشعر الكوري إلي اللغة العربية حصل على درجة الدكتوراة في الأدب المقارن من جامعة مايونجي الكورية الجنوبية وهو استاذ الأدب والنقد بجامعة القاهرة.

 


التصنيف| رواية من الأدب الكوري   عدد الصفحات|223   الناشر|دار التنوير

مكان الشراء| #معرض_جدة_الدولي_للكتاب_2017

اترك رد