كانت معي – عبدالرحمن الموسوي

 

نبذة عن الكتاب|

تجد حنان نفسها وحيده بعد موت جاسم إلا أن روحه تُلاحقها في كل مكان فيبكي ألما وقهرا من العذاب والفقد الذي تجرعته حنان.. اما النهاية فهي صادمة .. وبرأيي أن هذه الرواية لا توصف ولا تُحكى هي فقط تُقرأ لكمية المعاناة التي بها..

يا له من عذاب عندما نكتشف أننا كنا لهم الحياة، وأصبحنا لهم شيئا أشبه بالوفاة، ياله من عذاب عندما نكتشف أن الحب كان بالشكل لا بما يحسُّ به النبض!.. ص 228

رأيي|

علامات من الاستفهام دارت في مخيلتي من الصفحة الأولى كيف لحبيبته ان تتزوج ابنه !! هنا تبدأ الاحداث ويبدأ التشويق .. الاسلوب سردي جميل راقت لي فكرة الرواية بها الكثير من الاحداث التي لم اتوقعها لا انكر اني غضبت من بعض الاحداث خاصة تعذيب منال لحنان واسلوب مبارك الاستفزازي الا ان الرواية اثرت فيني كثير ووجدت في محتواها قضايا واقعية من المجتمع فيها من الظلم الكثير وفيها من الابتزاز ماهو قاسي وقاتل .. استمتعت بقراءتها وبمحتواها وبالمفاجأت التي بها.. أحببت عنوان الرواية كذلك كانت رسمة الغلاف جميله ومعبره. كما اعجبت بفكر الكاتب وقدرتة الادبية والابداعية واتمنى له التوفيق وفي انتظار جديدة القادم ..

ملاحظاتي|

بها الكثير من الاطناب الذي يصل لمرحلة الحشو و تطويل في العبارات ومبالغة في الوصف تمنيت ان تكون هذه الاحداث سريعة لكي لا يدخلها الملل ولا تفقد تماسكها والهدف منها..

⭕️ رواية جريئة وغير مناسبة للمراهقين 🔞

نبذة عن الكاتب| كاتب كويتي حاصل على شهادة بكالوريوس في مجال الهندسة الكيميائية من جامعة الكويت, مهندس تصنيع له اصدار سابق بعنوان #ممتنعة_عن_حبك_ولكن.

 


التصنيف| #رواية_رومنسية   عدد الصفحات |234    الناشر | #دار_ملهمون 

اترك رد